Sunnah- Methode der Wudhu-Waschung – Teil 2

6. Der Mund sollte dreimal gegurgelt werden, indem man mit der rechten Hand drei handvoll Wasser nimmt. Man soll gründlich gurgeln damit das Wasser alle Teile des Mundes erreicht.[1]

عن وهيب عن عمرو عن أبيه شهدت عمرو بن أبي حسن سأل عبد الله بن زيد رضي الله عنه عن وضوء النبي صلى الله عليه وسلم فدعا بتور من ماء فتوضأ لهم وضوء النبي صلى الله عليه وسلم فأكفأ على يده من التور فغسل يديه ثلاثا ثم أدخل يديه في التور فمضمض واستنشق واستنثر ثلاث غرفات (صحيح البخاري، الرقم: ١٨٦)

Sayyidina Abdullah bin Zaid (radhiyallahu ‘anhu) wurde bezüglich des Wudhu von Sayyidina Rasulullah gefragt. Daraufhin bat er darum, dass ein Utensil mit Wasser gebracht wird. Er demonstrierte ihnen dann die Art und Weise, wie Sayyidina Rasulullah die Wudhu-Waschung zu vollziehen pflegte. Er goss Wasser aus dem Gefäß auf seine Hände und wusch dann seine Hände (bis zu den Handgelenken) dreimal. Danach steckte er seine Hände in das Utensil und (nahm Wasser und) gurgelte seinen Mund und spülte seine Nase dreimal.

7. Man sollte das Wasser dreimal mit der rechten Hand in die Nasenlöcher einführen. Wenn die Nase gereinigt werden muss, dann sollte man dies mit der linken Hand tun.[2]

عن أبى هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إذا توضأ أحدكم فليستنشق بمنخريه من الماء ثم لينتثر (صحيح مسلم، الرقم: ٢٣٧)

Sayyidina Abu Hurairah (radhiyallahu ‘anhu) berichtet, dass Sayyidina Rasulullah sagte: „Wenn einer von euch die Wudhu-Waschung vollzieht, dann sollte er Wasser in die Nasenlöcher einführen und danach die Nase (mit der linken Hand) reinigen.“

8. Wenn man fastet, sollte man beim Gurgeln des Mundes und beim Spülen der Nase äußerst vorsichtig sein. Man sollte sich dabei nicht überanstrengen, denn das Wasser könnte in den Rachen oder in die Nasenlöcher gelangen und so das Fasten brechen.[2]

عن لقيط بن سمرة رضي الله عنه قلت يا رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرني عن الوضوء قال أسبغ الوضوء وخلل بين الأصابع وبالغ فى الاستنشاق إلا أن تكون صائما (سنن الترمذي، الرقم: ٧٨٨)[3]

Sayyidina Laqeet bin Samurah (radhiyallahu ‘anhu) berichtet: „Ich fragte Rasulullah einmal bezüglich der Wudhu-Waschung. Sayyidina Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) sagte: ‚Verrichte einen vollständigen und perfekten Wudhu, achte darauf, dass du khilaal der Finger machst und die Nase gründlich spülst, außer wenn du fastest.'“

9. Man sollte die folgende Dua jederzeit während der Wudhu-Waschung oder nach der Wudhu-Waschung rezitieren.:[4]

اَللّٰهُمَّ اغْفِرْ لِيْ ذَنْبِيْ وَوَسِّعْ لِيْ فِيْ دَارِيْ وَبَارِكْ لِيْ فِيْ رِزْقِيْ

O Allah, vergib mir meine Sünden, gib mir Geräumigkeit in meinem Haus und segne mich mit Barakah in meinem Lebensunterhalt.

عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بوَضوء فتوضأ فسمعته يدعو ويقول اللهم اغفر لي ذنبي ووسع لي في داري وبارك لي في رزقي فقلت يا نبي الله سمعتك تدعو بكذا وكذا قال وهل تركن من شيء (الأذكار للإمام النووي، الرقم: ٧٨)[5]

Sayyidina Abu Moosa Asch’ari (radhiyallahu ‘anhu) berichtet: „Ich habe Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) Wasser gebracht, um die Wudhu-Waschung auszuführen. Er führte die Wudhu-Waschung aus und ich hörte, wie er diese Dua rezitierte.

اَللّٰهُمَّ اغْفِرْ لِيْ ذَنْبِيْ وَوَسِّعْ لِيْ فِيْ دَارِيْ وَبَارِكْ لِيْ فِيْ رِزْقِيْ

Dann fragte ich ihn:,,O Nabi Allahs! Während Sie die Wudhu-Waschung machten, hörte ich diese Dua:“

اَللّٰهُمَّ اغْفِرْ لِيْ ذَنْبِيْ وَوَسِّعْ لِيْ فِيْ دَارِيْ وَبَارِكْ لِيْ فِيْ رِزْقِيْ

Sayyidina Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) antwortete: „Hat diese Dua irgendeine Güte ausgelassen?“ (Es umfasst alle Gaben und Gnaden Allahs in sich.)

10. Das Gesicht sollte dreimal gewaschen werden. Beim Waschen des Gesichts wird Wasser mit beiden Händen genommen und sanft über das Gesicht geführt. Es ist makrooh, das Wasser ins Gesicht zu spritzen. Das Gesicht muss vom obersten Punkt der Stirn bis unter das Kinn und von einem Ohr zum anderen gewaschen werden. Man soll sichergehen, dass das Wasser alle Bereiche des Gesichts erreicht, einschließlich der Augenwinkel und der Haut zwischen den Ohrläppchen und Koteletten.[6]

عن عبد الله بن زيد بن عاصم المازني ثم الأنصاري رضي الله عنه أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ… ثم غسل وجهه ثلاثا (صحيح مسلم، الرقم: ٢٣٦)

Sayyidina Abdullah bin Zaid bin Aasim (radhiyallahu ‘anhu) berichtet, dass er gesehen hat, wie Sayyidina Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) die Wudhu-Waschung ausführte… (während Sayyidina Rasulullah die Wudhu-Waschung ausführte), wusch er sein Gesicht dreimal.


[1] (وغسل الفم) أي استيعابه ولذا عبر بالغسل أو للاختصار (بمياه) ثلاثة (والأنف) ببلوغ الماء المارن (بمياه) وهما سنتان مؤكدتان مشتملتان على سنن خمس الترتيب والتثليث وتجديد الماء وفعلهما باليمنى

قال العلامة ابن عابدين رحمه الله (قوله بمياه) إنما قال بمياه ولم يقل ثلاثا ليدل على أن المسنون التثليث بمياه جديدة أفاده في المنح ط قوله (وتجديد الماء) أي أخذه ماء جديدا في كل مرة فيهما قوله (وفعلهما باليمنى) أي ويمخط ويستنثر باليسرى كما في المنية والمعراج (رد المحتار 1/116)

[2] وعن عائشة رضي الله عنها قالت كانت يد رسول الله صلى الله عليه وسلم اليمنى لطهوره وطعامه وكانت يده اليسرى لخلائه وما كان من أذى (سنن أبي داود، الرقم: 33)

عن أبي حية قال رأيت عليا توضأ فغسل كفيه حتى أنقاهما ثم مضمض ثلاثا واستنشق ثلاثا وغسل وجهه ثلاثا وذراعيه ثلاثا ومسح برأسه مرة ثم غسل قدميه إلى الكعبين ثم قام فأخذ فضل طهوره فشربه وهو قائم ثم قال أحببت أن أريكم كيف كان طهور رسول الله صلى الله عليه وسلم (سنن الترمذي، الرقم: 48)

(و) يسن (المبالغة في المضمضة) وهي إيصال الماء لرأس الحلق (و) المبالغة في (الاستنشاق) وهي إيصاله إلى ما فوق المارن (لغير الصائم) والصائم لا يبالغ فيها خشية إفساد الصوم لقوله عليه الصلاة والسلام بالغ في المضمضة والاستنشاق إلا أن تكون صائما

قال العلامة الطحطاوي رحمه الله (قوله وهي إيصال الماء لرأس الحلق الخ) … وفي الإستنشاق أن يجذب الماء بنفسه إلى ما اشتد من أنفه اهـ قال في البحر وهو الأولى والاستنثار مطلوب والإجماع على عدم وجوبه والمستحب أن يستثر بيده اليسرى ويكره بغير يد لأنه يشبه فعل الدابة وقيل لا يكره ذكره البدر العيني والأولى أن يدخل أصبعه في فمه وأنفه قهستاني (حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح صـ 70)

(و) كون (المضمضة والاستنشاق باليد اليمنى) لشرفها (والامتخاط باليسرى) لامتهانها (حاشية الطحطاوى على مراقي الفلاح صـ 76)

(ويستنثر ما فيها) أي في الأنف بقوة النفس بيده اليسرى فإن كان بباطنها شيء من الوسخ استعان بخنصر يده فأزال ما فيها (إتحاف السادة المتقين 2/355)

[3] قال أبو عيسى: هذا حديث حسن صحيح

سنن أبي داود، الرقم: 142

[4] قال النووي في الأذكار (الرقم: 78): ترجم ابن السني لهذا الحديث باب ما يقول بين ظهراني وضوئه وأما النسائي فأدخله في باب ما يقول بعد فراغه من وضوئه وكلاهما محتمل

[5] وقد روى النسائي وابن السني في كتابيهما عمل اليوم والليلة بإسناد صحيح عن أبي موسي الأشعري رضي الله عنه قال أتيت رسول الله صلي الله عليه وسلم بوضوء فتوضأ فسمعته يدعو يقول اللهم اغفرلي ذنبي ووسع لي في داري وبارك لي في رزقي فقلت يا نبي الله سمعتك تدعو بكذا وكذا قال وهل تركن من شيئ ترجم ابن السني به باب ما يقول بين طهر إلى وضوئه أما النسائي فأدخله في باب ما يقوله بعد فراغه من وضوئه وكلاهما محتمل كذا في الأذكار (غنية المتملي صـ 32)

[6] (غسل الوجه) أي إسالة الماء مع التقاطر ولو قطرة وفي الفيض أقله قطرتان في الأصح (مرة) لأن الأمر لا يقتضي التكرار (وهو) … (من مبدأ سطح جبهته) أي المتوضىء بقرينة المقام (إلى أسفل ذقنه) أي منبت أسنانه السفلى (طولا) كان عليه شعر أو لا عدل من قولهم من قصاص شعره الجاري على الغالب إلى المطرد ليعم الأغم والأصلع والأنزع (وما بين شحمتي الأذنين عرضا) وحينئذ (فيجب غسل المياقي) وما يظهر من الشفة عند انضمامها (وما بين العذار والأذن) لدخوله في الحد وبه يفتى (الدر المختار 1/95)

(وتثليث الغسل) المستوعب

قال العلامة ابن عابدين رحمه الله (قوله وتثليث الغسل) أي جعله ثلاثا فمجموع الثانية والثالثة سنة واحدة قال في الفتح وهو الحق لكن صحيح في السراج أنهما سنتان مؤكدتان قال في النهر وهو المناسب لاستدلالهم على السنية بأنه عليه الصلاة والسلام لما أن توضأ مرتين مرتين قال هذا وضوء من يضاعف له الأجر مرتين ولما أن توضأ ثلاثا قال هذا وضوئي ووضوء الأنبياء من قبلي فمن زاد على هذا أو نقص فقد تعدى وظلم فجعل للثانية جزاء مستقلا وهذا يؤذن باستقلالها لا أنها جزء سنة حتى لا يثاب عليها وحدها اهـ وقيد بالغسل إذ لا يطلب تثليث المسح كما يأتي قوله (المستوعب) فلو غسل في المرة الأولى وبقي موضع يابس ثم في المرة الثانية أصاب الماء بعضه ثم في الثالثة أصاب الجميع لا يكون غسلا للأعضاء ثلاثا حلية عن فتاوي الحجة (رد المحتار 1/118)

)ومكروهه لطم الوجه) أو غيره (بالماء) تنزيها (الدر المختار 1/131-132)

عن ابن عباس أنه توضأ فغسل وجهه أخذ غرفة من ماء فمضمض بها واستنشق ثم أخذ غرفة من ماء فجعل بها هكذا أضافها إلى يده الأخرى فغسل بهما وجهه ثم أخذ غرفة من ماء فغسل بها يده اليمنى ثم أخذ غرفة من ماء فغسل بها يده اليسرى ثم مسح برأسه ثم أخذ غرفة من ماء فرش على رجله اليمنى حتى غسلها ثم أخذ غرفة أخرى فغسل بها رجله يعني اليسرى ثم قال هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ (صحيح البخاري، الرقم:140)

عن أبي أمامة وذكر وضوء النبي صلى الله عليه وسلم قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح المأقين قال وقال الأذنان من الرأس قال سليمان بن حرب يقولها أبو أمامة قال قتيبة قال حماد لا أدري هو من قول النبي صلى الله عليه وسلم أو من أبي أمامة يعني قصة الأذنين (سنن أبي داود، الرقم: 134)

Siehe auch

Sunnah- Methode der Wudhu-Waschung – Teil 4

16. Masah sollte am Nacken gemacht werden, indem man mit der Rückseite der Finger über den Nacken streicht. Masah wird nicht am Hals gemacht.

17. Die Füße (einschließlich der Knöchel) sollten dreimal gewaschen werden. Es ist Mustahab, beim Waschen der Füße von den Zehen zu ...